الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

شكر من صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
تشكر صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود اللفته الكريمة من صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز للسؤال عن صحتي و تتمنى دوام الصحة و العافية لمليكنا خادم الحرمين الشريفين وولي العهد  صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز و النائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز
و كافة الأسرة المالكة بالأطمئنان على صحتي و كل من اطمئن علي من المواطنين في المملكة العربيه السعودية و كل العالم العربي و من سائر اقطار العالم متمنيه للجميع دوام الصحة و العافية و كما أشكر كل التعليقات التي وردت في مدونتي و نادي المعجبين.
و كل عام وو طني الجبيب بخير


الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

الحمد الله


بسم الله الرحمن الرحيم
قآل تعآلى :الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَيشْفِينِ (80) وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81) وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ (82) رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ "


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بحمد الله و عونه  تم  اجراء عمل جراحي لي في جنيف سويسرا و لقد تكلل بالنجاح و أتمنى من الله عز و جل العودة الى وطني الحبيب  بصحة و عافية لأواصل مسيرتي  كما عودتكم وو عدتكم و  أتمنى من الله تعالى الصحة و العافية لمليكنا ملك الأنسانية و الشعب السعودي .
صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

الأحد، 18 سبتمبر، 2011

استنكار من صاحبة السمو الملكي لأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود في برنامج تحت الضوء في قناة العالم


السلام عليكم  و رحمة الله و بركاته
أن صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود تسنتكر ما قيل و نوقش  حول مقالتها (رحلة 80 مليار)في برنامج تحت الضوء في قناة العالمفهي  ليست ضد المشاريع التي تقام في المملكه و لا ضد الملك ملك الأنسانيه و لا السلطه التشريعيه في المملكة و لكنها احدى مقالاتها التي تعودت أن تكتبها منذ بدياتيها لتسليط الأضواء على مايجري في الساحة كما العادة و لم يكن هذا المقال هو أول مقال تناقش فيه المشكله لذا احببت أن تنوه ان هذا البرنامج لا ينم لا من قريب أو بعيد عن وجهة نظرصاحبة السمو الملكي الأميرة  بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود و لا الى توجهاتها و لا مقصدها .
لذا ترجو من القائمين على قناة العالم أن يعيدوا قراءة المقال و استنباط الهدف من و رائه و ليس باستغلاله كسلاح ضد هذا أو ذاك لذا احببت التنويه عن ذلك .
و لكم الشكر
صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز
يرجى مشاهدة الرابط
 http://www.youtube.com/watch?v=Xe5aA2f-BkI

الأحد، 11 سبتمبر، 2011

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


نظرا لطلب عدد كبير من القراء ردودا مباشر
ة مني عن المشاكل التي أحاول أن أعالجها عبر مقالاتي، فلعل هذه الكلمات تعبر عما في داخلي من أفكار ومشاعر تخص بلدي الحبيب الذي وحده صقر الجزيرة العربية الملك عبد العزيز رحمه الله التي كانت متناثرة القبائل والمناطق والمؤسس الأول للدولة السعودية الحديثة التي نعرفها الآن وهو والدي رحمه الله الملك سعود بن عبد العزيز الذي أسس كل البنية التحتية والمشاريع الرئيسية ووضع أسس السياسيات الداخلية والخارجية التي تم تجاهلها تماما من قبل القائمين على الإصلاح، لذا لا نرى أية معلومات دقيقة أو صحيحة في بلدنا الحبيب
و لم يبخل خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بوعدنا كأبناء وبنات الملك سعود بإرجاع كل انجازاته التي تمت خلال عهده خلال الأحدى عشر سنة من حكمه و كان خلالها قد تم وضع دستور كامل متكامل عن القوانين الملكية التي كانت واضحة و جلية بكل التفاصيل المتعلقة والمهمات المنوطة  للوزراء ومجلس الوزراء وكيفية تطبيق القوانين بدقه و عدل للجميع و محاسبة كائن من كان مهما بلغت درجة منصبه ومحاسبته على أي خلل يصدر من قبل جلالة الملك سعود رحمه الله،  فما اعبر عنه الآن هو ترجمة صريحة مما كان عليه الحال في عهد الراحل المؤسس للدولة السعودية الحديثة الملك سعود بن عبد العزيز من جديه التعبير والتنظير وكشف الحقائق وتسليط الأضواء على أي خلل في جهاز من أجهزة الدولة، كما كان الملك سعود يطلب من كل مواطن أو أمير كواجب وطني أن يطلعه على أي حالة من الفساد في أي جهاز و عن أي شخصية فكانت النصيحة و إجلاء الحقائق هي سياسية الملك سعود
وما أنا إلا نتيجة هذه المبادئ و للأسف لا أملك إلا تسليط الأضواء و كشف الحقائق عبر مدونتي و قلمي لأسرتي وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الذي اعتبره أبا ووالدا كما كان والدي، لذا كانت مهمتي هي واجبي الوطني  بالتصريح عن كل ما يقلقني وأراه جليا واضحا لقربي و اتصالي الدائم بالشارع والمواطن السعودي بدون أية حواجز ولا طاقم من الحواجز البشرية التي تمنع وضوح رؤيتي لذا اعتمد على الله ثم على نزولي ومخالطتي ومشاركتي مشاكل شعبنا الكريم الذي يستحق منا كل احترام و تقدير و تعزيز .
لذا وددت عبر صفحتي هذه أن أرد على كل المعجبين ومن يتابعون كتابتي و حتى لمن لا تعجبهم آرائي
دعوتنا عبر تربيتا في ظل الأخلاقيات التي تركها لنا ارثا الملك سعود رحمه الله أن نتقبل كل وجهات النظر بدون تميز أو تمييز و إن شاء الله في المستقبل سيكون لي عبر موقعي الرسمي تفاعلا مع القراء في وضع حلول فعلية و منطقية لمصلحة هذا الوطن العزيز الذي هو غالي على كل قلوبنا برأسه ملكنا العزيز و أبناء عبد العزيز
و دمتم بخير .. و أرجو منكم دعواتكم الصادقة بأن أتعافى و ارجع إلى وطني معززة مكرمة بخير و عافيه.


أختكم بسمة بنت عبد العزيز بن سعود آل سعود 


السبت، 10 سبتمبر، 2011

إعلان من صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود


تعــلن صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعودأنها بصدد انشاء مجموعة إعلامية الكترونية باللغة العربية والانكليزية (صحيفة ومجلة وقناة إلكترونية) ،  تعني وتعالج بكل موضوعية و شفافية ومصداقية المشاكل العربية والعالمية وتأثيرها على المنطقة العربية. عن طريق كتاب أحرار لا ينتمون الى اي سلطات محليه او دوليه ، و ستكون هذه الصحيفة جامعة لكل قلم حر يكتب باحترام وموضوعية و مصــداقية عن شتى المواضيع السياسية والأقتصاديه والأجتماعيه في عالمنا العربي والدولي الذي تعصف به رياح التغيير السياسية والأقتصادية والأجتماعية.
لذا ترى مع الطاقم الصحفي لهذه المجموعة أن تكون الصوت الحر في العالم العربي والعالمي الذي يحمل الولاء للمواطن بكــــل أطيافه و أجناسـه و أعراقه وهويته
وأحببت أن أنوه عن ذلك لكل كاتب أو صحفي يريد أن يشارك في هذه الصحف لدعم مسيرة الأجيال القادمة لبناء جيل جديدة وبأخلاقيات عريقة .
كما سيتم انشاء صفحة خاصه للمساعدات الإنسانية  والمادية والأسرية لكافة المحتاجين في العالم وستكون همزة وصل بين المحتاج والمساعد مباشرة.
و سيتم الإعلان عن تاريخ صدورها  والاشتراك في كل نوع من هذه الصحف لتكــــون على مستوى يفتخر به العالم العربي.
ولكل من يريد الاشتراك بالكتابة بهذه الصحف يرجى مراسلتنا على الموقع التالي:
Global Media Eco Journals