الأربعاء، 21 مايو، 2014

ندوة الإستثمارات السعودية البريطاني

ندوة الإستثمارات السعودية البريطاني

‏19 مايو، 2014‏


ستقوم صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود كضيفة شرف بحضورندوة تتعلق بالإستثمارات السعودية البريطانية والتيستعقد  يوم الثلاثاء الموافق 20 من مايو  2014بالعاصمة البريطانية لندن.
ستكون الندوة حول الفرص المتاحة للشركات الأجنبيةوالمستثمرين والماليين في عدة مجالات مثل المطارات,الصحة,التعليم وسكك الحديد.
وسيكون للندوة دورا هاما في تعزيز وتشجيع الشركاتالأجنبية في توسيع الإستثمارات داخل المملكة العربية السعودية ، حيث يوجد لدى الحكومةالسعودية القاعدة الأساسية , ولكنهم يبحثون عن الأفكار الجديدة والخبرة والكفاءاتالعالية.
للمزيدعلى الرابط التالي




المكتب الإعلامي

ANNOUNCEMENT

ANNOUNCEMENT

‏18 مايو، 2014‏، الساعة ‏09:08 مساءً‏


18 May 2014
To whom it may concern
Her Royal Highness Princess Basmah Bint Saud is hereby formally announcing that she has withdrawn her association, patronage and support of MK Marketing Events Limited (MKME) and Mr. Shafique with immediate effect.
Further to the above, Her Royal Highness is also withdrawing any connection between herself and any event organised by MKME.
Her Royal Highnesses will continue with her prestigious Lanterns initiatives independently of MKME and/or Mr Shafique.

About HRH Princess Basmah Bint Saud
HRH Basmah is a keen, gifted and professional social writer, columnist, political analyst and humanitarian activist with an excellent and unique appreciation of global politics and practices her humanitarian role through her Global United Lanterns which is an organisation that specializes in, “human trafficking” and “women’s education”. Reflecting her personal view that quality should be available to all, HRH’s entrepreneurship and eye for business has showcased her skills in the creative food industry, where she brings 5 star standards to all customers, and not the select few.
HRH Princess Basmah is not only a keen analyst in political and social issues and a humanitarian activist, she is also a sports development enthusiast, playing a leading role in the Arab world and particularly in her own culture. She is a dedicated observer of humanitarianism and journalism at both the local and international levels.
After a long career in running her own businesses in the Kingdom of Saudi Arabia and chairing many companies with leading roles in business, the environment and marketing, HRH Princess Basmah recently moved to London and established Inseed Holding Company and global lanterns lounge which hold several subsidiaries under the umbrella and is intended to become a leading company in Europe, if not the world. Through her companies she intends to expand her career.

ANNOUNCEMENT


ANNOUNCEMENT
18 May 2014

To whom it may concern
Her Royal Highness Princess Basmah Bint Saud is hereby formally announcing that she has withdrawn her association, patronage and support of Al Sourour s companies with immediate effect.
Further to the above, Her Royal Highness is also withdrawing any connection between herself and any event organised by Al Sourour s companies .
Her Royal Highnesses will continue with her prestigious Lanterns initiatives independently of Al Sourour s companies .
 
About HRH Princess Basmah Bint Saud
HRH Basmah is a keen, gifted and professional social writer, columnist, political analyst and humanitarian activist with an excellent and unique appreciation of global politics and practices her humanitarian role through her Global United Lanterns which is an organisation that specializes in, “human trafficking” and “women’s education”. Reflecting her personal view that quality should be available to all, HRH’s entrepreneurship and eye for business has showcased her skills in the creative food industry, where she brings 5 star standards to all customers, and not the select few.
HRH Princess Basmah is not only a keen analyst in political and social issues and a humanitarian activist, she is also a sports development enthusiast, playing a leading role in the Arab world and particularly in her own culture. She is a dedicated observer of humanitarianism and journalism at both the local and international levels.
After a long career in running her own businesses in the Kingdom of Saudi Arabia and chairing many companies with leading roles in business, the environment and marketing, HRH Princess Basmah recently moved to London and established Inseed Holding Company and global lanterns lounge which hold several subsidiaries under one umbrella and is intended to become a leading company in Europe, if not the world. Through her companies she intends to expand her career.

الأحد، 18 مايو، 2014

إعلان من شركة “جورا” للأبحاث والتطوير

إعلان من شركة “جورا” للأبحاث والتطوير

‏17 مايو، 2014‏

http://basmahbintsaud.com/arabic/%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%86-%d9%85%d9%86-%d8%b4%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d8%ac%d9%88%d8%b1%d8%a7-%d9%84%d9%84%d8%a3%d8%a8%d8%ad%d8%a7%d8%ab-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b7%d9%88%d9%8a%d8%b1/

بكل تقدير أعلنت شركة “جورا” للأبحاث والتطوير والتي تراسها صاحبة سمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود  توقيع اتفاقية الشراكة بين “جورا”  في المملكة المتحدة ومكتب الدكتور سامي بن عبد الرحمن التميمي للمحاماة والإستشارات القانونية في المملكة العربية السعودية.
ولدى مكتب الدكتور سامي بن عبد الرحمن التميمي خبرة في المحاماة والمسائل القانونية قرابة الأربعة عشر عاما في مجال العلاقات التجارية وتقديم الإستشارات القانونية لعدد من أقسام الحكومة في السعودية.
ستعمل جورا على استقطاب وجذب العديد من المستثمرين الأجانب عالميا وستكون وسيطا فعالا ما بين الغرب والسعودية، وتبرم الإتفاقية التي وقعها كلا من رئيسة مجلس إداراة شركة جورا صاحبة سمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود وبين مكتب الدكتور سامي التميمي على توفير كامل الإستشارات والخدمات القانونية للشركة وتمثيلها في المملكة.
والجدير بالذكر، أن المملكة العربية السعودية تحتفظ ما يقرب 500 مليار دولار أمريكي مما سيجعل البلاد في المضي قدما بالتطوير والتوسيع البنية والإستثمارات لسنوات عديدة، وبمبادرة المملكة العربية السعودية في تشجيع الإستثمار وإقامة المشاريع فقد رأى المستثمرين الإجانب  عالميا نقطة تجذبهم للإستثمار وإقامة المشاريع والتطوير في البلاد خصوصا بعد احتلال المملكة العربية السعودية المرتبة الثامنة  من المراتب العشرةعالميا في النمو العالي والتطوير قبل الصندوق النقد الدولي.
ومن المشاريع المستقبلية التي تخطط لها المملكة العربية السعودية الإستثمار في البنية التحتية والتطوير مثل بناء وتوسيع الطرق والسكك الحديدية الجديدة، وتوسيع المطارات، وأنظمة النقل الجديدة، والنفط والغاز وبناء أربعة ملايين المنازل الجديدة والعديد من المشاريع الأخرى.
“جورا” ستكون الممثل والوسيط المباشر للمستثمرين الإجانب ورجال الأعمال في العالم الغربي ومن جهه أخرى سيعمل مكتب الدكتور سامي بن عبد الرحمن التميمي للمحاماة والإستشارات القانونية ممثلا رسميا في المملكة العربية السعودية بموجب الإتفاقية الموقعة.
المكتب الإعلامي­

Gura Research and Development Announcement

Gura Research and Development Announcement:

‏17 مايو، 2014‏


http://basmahbintsaud.com/blog/gura-research-and-development-announcement/

 

The CEO of Gura Research and Development HRH Princess Basmah bin Saud, proudly announced the mutual venture partnership between ‘Gura’  which is based in the UK and Dr Sami bin Abdelrahman Altamimi law office & legal consultancy in the Kingdom of Saudi Arabic.
Dr Sami bin Abdelrahman Altamimi, has nearly fourteen years of experience in the law and legal issues in the business relationships and offer consultancy services to a number of government departments.
Gura Research and Development will be represented by Dr Sami Altamimi’s office and will act on behalf of ‘GURA’ in the Kingdom of Saudi Arabia.
The conciliation agreement between the two parties will bring together a strong and vital key to the Kingdom of Saudi Arabia’s future infrastructure and development where the joint partnership will invite many foreign business and investors globally to come and invest in Saudi Arabia.
Saudi Arabia reserves nearly US$500 billion, this will able the country to continue expanding in building the economy for many years ahead.
With Saudi Government initiative, foreign investors can see the beneficial investments in the country; the Kingdom is ranked eight among the world’s ten high growth by the International Monetary Fund (IMF).
The kingdom is planning to develop number of infrastructure investments for instance; new roads and railways, airports expansion, new urban transports systems, oil & Gas facilities developments, construction of four million new homes and many other projects.
Gura will be acting on behalf of foreign investors and business in the west while Dr Sami bin Abdelrahman Altamimi’s office will carry on the legal aspects and duties on behalf of Gura Research and development  in the Kingdom of Saudi Arabia.

Media Office,

كلمة صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود في ندوة “مبدأ وأخلاقيات الاعلام في عالم الفضائيات المتغير”

كلمة صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود في ندوة “مبدأ وأخلاقيات الاعلام في عالم الفضائيات المتغير”

‏13 مايو، 2014‏

كلمة صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود في ندوة “مبدأ وأخلاقيات الاعلام في عالم الفضائيات المتغير”

The Media and Public Confidence: the media’s response
نص الكلمة :
اعتقد أن النقاش في مبادئ وأخلاقيات الإعلام هو دائما شيء جيد وبناء بلا شك، ولقد جاءت هذه الندوة في وقت يتزامن مع وجود دعوى قضائية في المحاكم البريطانية تتحرى عن كيفية تعامل أغلبية المؤسسات الإعلامية مع الفرد، وقد وقفت كثير من المؤسسات والأفراد بمواجهة القضاء للدفاع عن أنفسهم بتهمة التجسس على هواتف الأفراد وحساباتهم الإلكترونية وذلك لكي ترتفع نسبة أرباح شركاتهم الإعلامية، والمتمثلة في قنواتهم التلفزيونية والصحف الورقية والإلكترونية، وقرصنتهم لحسابات المشاهير من عالم السياسة و الإعلام وذلك كله بغرض الربح الشخصي والمؤسساتي والحكومي، وهذه تصرفات يجب أن تواجه بقوانين صارمة وعقوبات ملزمة لكل الأطراف التي اشتركت بقضايا التجسس بمنع وحظر دولي وليس فقط محلي .
كما أطالب ككاتبة ل ” مسار القانون الرابع”، باستخلاص واستحداث هيئة قضاء عالمية، يكون واحدا من قوانينها العالمية تجريم و تبرئة الانتهاكات الإلكترونية بواسطة جهاز قضائي لمصلحة الأفراد والمؤسسات و الحكومات الذين يستخدمون الفضاء الإلكتروني بكل وسائل التواصل الاجتماعي و التجاري و الإنساني والاقتصادي وبذلك يكون الأمن في الفضاء الإلكتروني كما هو على أرض الواقع وبحيث تكون الحريات مفتوحة للجميع ولكن توجد لها حدود عند التعدي على الآخر بمواصفات ومعايير دولية، لكي لا تكون عقبة في وقف الحريات الشخصية بشتى دول العالم لتتوازن الأمور على أرض الواقع ، وهذه حماية عالمية من القرصنة التي باتت هاجس كل مؤسسة حكومية و دولية واقتصادية وتجارية وشخصية وبما أن “القانون الرابع” هو أول قانون شامل وكامل يضع حلولا جذرية لإنشاء هيئة قضاء وقوانين مختصة بجرائم ومشاكل الفضاء الإلكتروني، و يتماشى مع منهج القواعد الأربعة الأساسية لمسارالقانون الرابع في الأمن والحرية والمساواة والتعليم، التي يجب أن تكون فضائية كما هي أرضية.
ولذلك تتحقق الأهداف السامية والمفيدة والأخلاقية لهذا الموقع الذي يتحكم وسيتحكم بمصير الأجيال الحالية والقادمة في مسيرة عالمية لاحتواء الوضع الحالي من فوضى عارمة لكل المبادئ الأخلاقية والإنسانية للفرد والمؤسسات والحكومات التي تسببت في حروب وثورات وتشتت إنساني ودمار بحيث أن التقنية أصبحت أداة دمار وليست اداة سلام، لذا الإعلام يجب أن يكون أداة ووسيلة آمنة لخدمة العالم وبالأخص المواطن العادي الذي لا يملك القدرة على القتال أو الدفاع عن نفسه، لكن بصورة منظمة وليس بصورة مبهمة كي تخدم و لا تخرب.
قد يبدو غريبا أن تسمعوا عن دراسة وقانون عالمي من أحد أفراد العائلة المالكة السعودية، ولكن هذا ما يؤكد أن كلا من الغرب و الشرق يتطور معا لكي تكون هذه القواعد مسلم بها للجميع، تلك المبادئ وآليات الإعلام ضرورية لاستقرار الدولة في كل بقاع العالم، لذا تم كتابة قانون “المسارالرابع” لكي يكون التطور العالمي مبني على حقون الإنسان واستقراره و ليس العكس، و بذلك يتحقق الأمن الوطني والأمن الاقتصادي والأمن الاجتماعي.
هذه مسؤولية كبيرة و خطيرة تقع على عاتقنا، و يجب أن نتفاعل معها على نفس الوتيرة وحجم القضية التي باتت تهدد أمن و استقرار دول ومجتمعات كما رأينا بالسنوات الماضية والحالية من قرصنة من شتى الوسائل والأفراد و بهذا اصبح العالم الواقعي والفضائي خطرا على الجميع وهذا ما ألهمني كتابة مسار “القانون الرابع” لكي تعم المنفعة العامة وتكون عالمية، لأن المشكلة عالمية ويوجد فراغ كبير في كل الدساتير العالمية من دراسة جديدة وجدية لوضع قضاء وقوانين عالمية مشتركة لتعود الأمور للاستقرار ويكون الفرد آمنا وبذلك تتحقق المصلحة العامة التقنية وهو ما سيتحقق أيضا بإدخال نظام تعليمي بكل المقررات العالمية ابتداء من الحضانة إلى الدكتواره في مادة التقنية وكيفية استعمالها وقوانينها و قضائها و أخلاقياتها .
والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
وشكرا لكم…..

تنويه وتوضيح ..لجميع المتابعين الكرام

تنويه وتوضيح ..

‏13 مايو، 2014‏


لجميع المتابعين الكرام نعلن أن “علي الزناتي” عبارة عن شخص كان متابع للأميرة فقط وهو ليس بمتحدث و ناطق رسمي باسم سموها و لا يعمل لدى الأميرة لا من قريب و لا من بعيد و لا يمثل رأي الاميرة بأي شكل من اللأشكال , و أن جميع تغريداته و تعليقاته على مواقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك و توتير هي تصرفات فردية من قبله و تعبر عن آرائه فقط , ونحن هنا نعلن أنه لا يوجد متحدث باسم الأميرة وخاصة “علي الزناتي”, سوى شخصها و المكتب الأعلامي , والأميرة ليست مسؤولة عن أي كلام يصدر من قبلة , لذا نرجو من الجميع أن لا يكون التجاوب إلا مع الأميرة مباشرة لأنها هي المخولة الوحيدة ومكتبها الإعلامي بالرد على أي تساؤلات.
نعيد و نكرر أن جميع مايصدر عن “علي الزناتي ” هي تصرفات فردية لا علاقة لسمو الاميرة وليس كل المعلومات و الردود التي تصدر عنه حقيقية الا أذا كانت موثقة من المواقع الرسمية للأميرة و المكتب الأعلامي .
لذا اقتضى التنويه
المكتب الإعلامي لسمو الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

تنويه وتوضيح ..

تنويه وتوضيح ..

‏12 مايو، 2014‏

لقد لاحظ المكتب الإعلامي لسمو الاميرة بسمة بنت سعود على مواقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك و توتير وجود صفحات مزورة , تدعي أنها تخص سمو الأميرة, ونؤكد ان هذه الصفحات لا تمثل سموها باي شكل من الاشكال، ولا تعبر عن آرائها أو أفكارها ، فكافة المواقعالتي تعود لسمو الاميرة بسمة بنت سعود معروفة ومعلومة.
كما تندد سموها بتكرار هذه الافعال محاولة للاساءة الى افكارها وتشويه رسالتها الانسانية.

لذا اقتضى التنويه
المكتب الإعلامي  لسمو الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود
المواقع الرسمية لسمو الأميرة هي:
Official websites of HRHPrincess are:

Youtube :  http://goo.gl/e8tpD 
PrincessBasmah
@
BasmahPrincess
@

الاثنين، 12 مايو، 2014

للتواصل (إعلان من المكتب الإعلامي)


‏11 مايو، 2014‏




إن توتير المكتب الإعلامي @HRHMediaOffice
و البريد الإلكتروني info@basmahbintsaud.com
هما الوسيلتين الوحيدتين و المخولتين لاستلام الطلبات و اللقاءات بشكل فردي أو مؤسساتي. فالرجاء من الجميع إرسال الطلبات الى العناوين الموجودة بنص الإعلان أعلاه. مع أخذ العلم إن أي طلب يرسل عن أي طريق آخر او عنوان أخر لن يتم الرد عليه.
وشكرا

اعلان من المكتب الإعلامي


‏10 مايو، 2014‏

إلى جميع متابعي الأميرة

ننوه بأنه حسب الاستطلاعات وبعد مؤتمر "الأمن الإعلامي" فقد قرر الفريق الإعلامي في مكتب الأميرة ما يلي:




حرصا على سمعة الأميرة التي من الواضح للعيان أنها تتعرض إلى حملة شرسة من أطراف "بعيدة وقريبة" وبعد دراسة معمقة في كل من يغرد عن الأميرة سواءً "مع أو ضد" فالأغلبية تستهدف شخصها وليس فكرها ولا المسار كنظرية علمية واجتماعية" ، وبما أنها أصبحت عرضة للسب والشتائم و"التهكير" المتعمد والمدفوع على كل المستويات والمواقع" وحفاظا على رسالة مسار القانون الرابع"..

فنحن هنا نعلن أنه لا يوجد متحدث باسم الأميرة وليس لأحد أن يرد باسمها بشكل مستمر، وذلك موجه لكل من يتابعها رسميا وغيره، والأميرة ليست مسؤولة عن تلك المواقع بأي شكل من الأشكال بمن فيهم من يغردون عن الأميرة بشكل مستمر أصبح مستغربا ومستهجنا من كثير من الناس ، ومن لديه مواقع باسم الأميرة كمحبيها ومن يرفعون اسم "المسار" فهي شاكرة مقدرة لكل ما يبذلونه من جهد وإصرار لدعم مسيرة "المسار" ولكن يبقى أنهم لا يمثلون الأميرة ولا وردودهم تعبر عنها باي شكل من الأشكال.

ونرجو أن لا يكون التجاوب إلا مع الأميرة مباشرة لأنها هي المخولة الوحيدة ومكتبها الإعلامي بالرد على أي تساؤلات.

ما عدا ذلك فهي اجتهادات فردية لا تنم عن فكر الأميرة ، وهي ليست مسؤولة عن ما ينشر ولا من يجاوب عنها، كما سيتم الإعلان قريبا عن توحيد حساب الأميرة في كل المواقع وسيكون لديها موقع لاستقبال كل الرسائل التي هي للمساعدات مرفقة مع كل البيانات للتحقق من مأرب من ورائها وحاجتهم الفعلية لذلك.

ولن تعد استقبال أي مساعدات إلا خلال هذا الموقع الذي سينشر لاحقا، لكي تتجنب الأميرة كل من يحاول النيل منها ومن سمعتها ورسالتها كما حدث أخيرا مع كثير من الأخوة

و كما سيكون هناك موقع خاص للـ "المسار" للرد عن الاستفسارات، مخصص لكل الباحثين عن المعلومات الصحيحة التي تمثل الأميرة ففي الأسابيع المقبلة سيعاد هيكلة كل المواقع لتكون جهة رسمية للتفاعل وليس للإساءة لشخصها , وبذلك سيتم غربلة كل من تتابعهم بحيث يكون المصلحة للجميع وليس التشهير"

وهذه توصية من المكتب الإعلامي والمؤتمر الذي انعقد لأن مواقعها أصبحت ساحة معركة لهذا وذاك .

"مسار القانون الرابع" ممثلا فقط بالأميرة ومكتبها الإعلامي سيكون الجهة الوحيدة المخولة بالرد والإجابات، وما هو غير ذلك ستكون اجتهادات شخصية ليست للأميرة عليها أي مسؤولية فهي تمثل كاتبها وموقعه, وسيتم إعلان موقع المكتب الإعلامي وحسابه في تويتر والمواقع الإلكترونية الأخرى كجهة رسمية بحيث يتم وضع إطار للقانون الرابع ومواقع الأميرة التي تباشرها شخصيا" وليس لاحد أن يتكلم باسمها إلا شخصها ومكتبها الإعلامي" للحد من الفوضى والأقلام المغرضة التي تحاول النيل من سمعة الأميرة ورسالتها العالمية, لكي تكون الرسالة واضحة والكل يعرف أين يوجه رسائله الخاصة، لعدم الابتزاز بل لمساعدة حقيقية تهدف إلى التفعيل بعد التدقيق ، وبذلك يتوزع على كل مواقعها

والأميرة تشكر كل من اجتهد وكل متابعيها على ما أبدوه من مؤازرة واجتهادات شخصية

ولكن للأسف فقد اتخذت هذه المنابر على الأميرة كحجة وليس كوسيلة لإحراز الأهداف المرجوة

وسيتم الإعلان لاحقا باللغة الإنجليزية لتكون الرسالة جماعية وعالمية لكل من يتابع تقدم الأميرة في رسالتها الاجتماعية والإنسانية.

الجمعة، 9 مايو، 2014

مؤتمر مبدأ وأخلاقيات الأعلام المقام في لندن

مؤتمر مبدأ وأخلاقيات الأعلام المقام في لندن

الجمعة 9-5-2014
تشارك صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود كمحاضرة في فعاليات مؤتمر , مبدأ وأخلاقيات الاعلام في عالم الفضائيات المتغير ومدى ثقة الشعب في وسائل الاعلام والاستجابه له ,المنعقد في العاصمة البريطانية لندن,المؤتمر تحت عنوان:
The Media and Public Confidence: the media’s response
وينعقد المؤتمر بمشاركة شخصيات بارزة بمجال الأعلام , والمؤسسات الأعلامية .

للمزيد من المعلومات حول الؤتمر الرابط التالي
http://www.icforum.org/media-ethics-conference-2014

المكتب الأعلامي

MEDIA ETHICS IN A CHANGING WORLD

Friday May 9th 2014,
Her Royal Highness Princess Basma bint Saud bin Abdulaziz Al Saud will participate as a lecturer at MEDIA ETHICS IN A CHANGING WORLD and Governments and Press Freedom conference in London. The conference is organised by the International Communications Forum.
MEDIA ETHICS IN A CHANGING WORLD
The Conference will be highlighted with remarkable and Prominent speakers: Chairman: Bernard Margueritte – President, International Communications Forum, Panelists: Dame Ann Leslie – Award-winning Veteran Foreign Correspondent, Lyse Doucet – Chief International Correspondent, The BBC Adel Darwish – Broadcaster; Political Editor, Middle East News and HRH Princess Basmah Bint Saud bin Abdul Aziz Al Saud – Member of the Saudi Royal Family, human rights activist and entrepreneur
For more information please visit:
http://www.icforum.org/media-ethics-conference-2014