الأحد، 31 يناير، 2016

رحم الله جميع شهدائنا ...وحمى الله جنودنا المرابطين على حدود الوطن

رسالة لجنودنا البواسل ...من أدارة واعضاء النخبة رحم الله ج
ميع شهدائنا ...وحمى الله جنودنا المرابطين على حدود الوطن

الاميرة بسمة بنت سعود تحقق جائزة ” Trumpet Awards 2016 ” العالمية لحقوق الانسان والانسانية

منتدى “التعليم والعدالة الانتقالية: الفرص والتحديات لبناء السلام” في نيويورك
بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة
في 18 من يناير 2016، بدأت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود زيارتها للولايات المتحدة ابتداءا من نيويورك، حيث حضرت إنطلاق منتدى “التعليم والعدالة الانتقالية: الفرص والتحديات لبناء السلام”، وهو تقرير بحثي فحص التآزر بين العدالة الانتقالية والتعليم في الرد على الانتهاكات السابقة لحقوق الإنسان، استنادا إلى الأدلة من 16 بلدا. وقد عقد هذا الحدث في ال21 يناير 2016 في مقر اليونيسيف.
وتألفت لجنة من ريما صلاح، نائب المدير التنفيذي السابق، اليونيسيف، ورئيس اتحاد السلام في مرحلة الطفولة المبكرة. ديفيد تولبرت، رئيس المركز الدولي؛ كبير مستشاري حماية الطفل في حالات الطوارئ، من اليونيسيف؛ (روجر دوثي)، مساعد أول وحدة البحوث، المركز الدولي؛ (وهنك يان برينكمان)، رئيس السياسات والتخطيط والتطبيق، UN مكتب دعم بناء السلام.

الإفطار الكونغرس الأمريكي
في 23 يناير 2016، حضرت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود مع أعضاء الكونجرس الأمريكي مأدبة أفطار في المتحف الوطني لحقوق الإنسان المدنية.
وحضر الإفطار أيضا أعضاء البرلمان الذين تم تكريمهم في حفل توزيع جوائز Trumpet awards، بما في ذلك آدمز نورث كارولينا ؛ النائبة كارين باس كاليفورنيا ؛ من الكونغرس (جويس بيتي أوهايو) (كورين براون فلوريدا) ؛ النائبة (ايفيت كلارك نيويورك) ؛ عضو الكونغرس (دونا إدواردز ميريلاند)؛ (فودج أوهايو)؛ النائبة (شيلا جاكسون لي تكساس) ,من الكونغرس (إدي برنيس جونسون تكساس)(روبن كيلي إلينوي)(بريندا). (لورانس ميشيغان)؛ النائبة (باربرا لي كاليفورنيا)؛ الكونغرس (ميا).؛ عضو الكونغرس (غوين مور ولاية ويسكونسن) ؛ (الكونغرس اليانور هولمز نورتون مقاطعة كولومبيا)؛ الكونغرس (ستايسي جزر العذراء) . الكونغرس تيري. (سويل ألاباما)؛ النائبة (ماكسين ووترز كاليفورنيا)؛ الكونغرس (بوني واتسون كولمان نيو جيرسي)؛ الكونغرس (فريدريك). (ويلسون فلوريدا).
مركز الحقوق المدنية وحقوق الإنسان في وسط مدينة أتلانتا هو جذب ثقافي شيق والتي تربط حركة الحقوق المدنية الأمريكية إلى حركات حقوق الإنسان العالمي. والغرض من ذلك هو خلق مساحة آمنة للزوار لاستكشاف الحقوق الأساسية لجميع البشر بحيث تمثل مصدر إلهام وتمكين للانضمام إلى الحوار الجاري حول حقوق الإنسان في مجتمعاتهم.
حيث اكتسبت الجهود على نطاق واسع لدعم الشركات والمجتمع والتي تعتبر من الأماكن القليلة في العالم لتثقيف الزوار على الجسر الذي يربط بين حركة الحقوق المدنية الأمريكية والحركات المعاصرة حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.
جائز Trumpet Awards 2016
وصفتها لجنة اختيار الفائزين بــ ” المرأة العظيمة “
12556008_460013527537554_277619574_n
سافرت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود  وبمرافقة نجلها الشريف أحمد إلى أتلانتا في 21 من يناير لمنحها جائزة ترامبت العالمية لحقوق الانسان والإنسانية .
حيث تم ترشح صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود لهذه الجائزة نظرا لالتزامها بالقضايا الإنسانية.
وقد تم اختيار صاحبة السمو الملكي لهذه الجائزة المرموقة من قبل اللجان المختصة والمنظمة لهذا الجائزة، تضم لجنة اختيار جوائز الذين اختاروا صاحب السمو الملكي كمرشح تستحق الشكر والتقديرللجهود التي تبذلها لجعل العالم مكانا أفضل.
وأشارت لجنة اختيار الجوائز:
“… لها الحماس والجهود لا تعد ولا تحصى ومثيرة للإعجاب لأنها كرست الوقت لا نهاية لها في حماية حقوق الإنسان”.

فمن المثير للإعجاباب اهتمامها بقضايا العالم الأساسية والمؤثرة في حياتنا ومستقبلنا. ومحاولتها المستمرة لجعل العالم مكانا أفضل حيث تعكس رسالتها رسالة الإنسانية وهي احدى اهم اهداف هذه الجائزة.
مؤسسة Trumpet Award يسرها للغاية تكريم هذه المرأة العظيمة! “
جوائز Trumpt تكرّم الإنجازات من الرجال والنساء الذين ساهموا بشكل كبير في تحسين نوعية الحياة للجميع … الأفراد و / أو الجماعات التي تزيد من ثراء هذا المجتمع العالمي الكبير من خلال الشراكة مع قضية العدالة والمساواة للجميع.
وتضمنت تكريم شخصيات أخرى :
  • أليسيا بولدر ديفيز نائب الرئيس التنفيذي / الرئيس التنفيذي للعمليات، جنرال موتورز
  • اليكسس هيرمان وزيرة العمل السابقة : في ولاية الرئيس بيل كلينتون،
  • ويل بايكر، منتج جورج والاس، وعدد من شخصيات الكونغرس الناجحة.


وسيتم بث حفل توزيع جوائز Trumpet Awards على شاشات التلفزيون في لوس انجلوس ومحطة التلفزيون Univision، الأحد 31 يناير في 11:00 وعلى قناة فيريزون في نفس الأوقات والأيام غيرها من القنوات. في أتلانتا.
Trumpt-Award-2016-2
أتلانتا
خلال فترة وجودها في أتلانتا من 21 يناير إلى 25، شاركت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود في العديد من الأنشطة الأخرى مثل زيارة الممشى الدولي لحقوق المدنية للمشاهير، مارتن لوثر كينغ، الموقع التاريخي، ووجبة إفطار مع عضو الكونجرس الأمريكي في مركز الحقوق المدنية وحقوق الإنسان.
ممشى بالحقوق المدنية الدولية للشهرة
يوم الجمعة الموافق 22 يناير زارت صاحبة السمو الملكي ممشى الحقوق المدنية الدولية للشهرة. ممشى بالحقوق المدنية الدولية للشهرة يكرم بعض النشطاء المشاركين في 1950s و 1960s في حركة الحقوق المدنية وغيرهم من المشاركين في أنشطة الحقوق المدنية. تم إنشاؤه في عام 2004 ويقع في مارتن لوثر كينغ،وذلك يعتبر الموقع التاريخي الوطني في أتلانتا. وهو يتألف من منتزه المشاة الذي يعرض الانطباعات من المكرمين، مصنوع من الجرانيت والبرونز.
وفقا لدائرة الحدائق الوطنية، التي تدير الموقع التاريخي، تم إنشاء ممشى المشاهير “لإعطاء الاعتراف لهؤلاء الجنود الشجعان الذين ضحوا من العدالة وسعووا لتحقيق المساواة للجميع.” وكان دافعا آخر لتعزيز القيمة التاريخية للمنطقة، وإثراء التراث الثقافي، وجعل الموقع منطقة جذب سياحي أفضل.
ممشى المشاهير هو من بنات أفكار كلايتون، مؤسس والمنتج التنفيذي لجوائز Trumpet وشخصية الحقوق المدنية في حق بلدها. وقال كلايتون “هذا هو نصب تذكاري دائم لأولئك الذين كانوا شواهد على أن التقدم البشري ليس تلقائيا ولا مفر من المساهمات. وهذا الموقع التاريخي بمثابة رمز للفخر ومنارة للأمل لجميع الأجيال القادمة. ونحن نتطلع إلى بناء نصب تذكاري للنضال المدني أن يصور كل خطوة تتخذ نحو هدف العدالة والاجهاد الذي لا يعرف الكلل.
مارتن لوثر كينغ، الموقع التاريخي للوطنية
كما زارت سمو الأميرة بسمة النصب التذكاري لمارتن لوثر كينغ و الذي خصص له في عام 1977حيث نقلت رفاته إلى القبر  المركز والكنيسة.
هذه الأماكن، حاسمة لتفسير حياة مارتن لوثر كينغ، وإرثه كقائد لحركة الحقوق المدنية الأمريكية، وأدرجت في الموقع التاريخي الوطني عندما تم إنشاؤه في 10 أكتوبر عام 1980.
حول أتلانتا
أتلانتا (بالإنجليزية: Atlanta) هي عاصمة ولاية جورجيا الأمريكية، وأكبر مدنها. تقع في إقليم مقاطعة فولتن، وجزء منها يقع في مقاطعة ديكالب. عدد سكانها حوالي 425000 نسمة حسب إحصاء ديسمبر 2004 حيث يوجد بها نمو سكاني سريع، كما أن تجارتها في تطور مستمر. مساحتها 343 كم².
سكن مدينة أتلانتا قبائل شيروكي الهندية. في عام 1823، فتحت المنطقة إلى المستوطنين البيض. كانت المدينة غابية حتى العام 1836، حين أختارت المنطقة كنهاية سكة الحديد الجنوبية من تشاتانوجا. سميت أتلانتا في عام 1843 باسم “مارثاسفيل” تيمناً باسم ابنة حاكم ولاية جورجيا في ذلك الوقت. إلا أن مؤسسات الأعمال خشت أن يؤثر الاسم سلباً على تجارة المدينة فغيروه إلى المسمى الحالي “أتلانتا” عام 1845، الذي بدا لهم أكثر رواجاً.
أتلانتا تحتل المرتبة 36 بين مدن العالم و8 في الأمة مع الناتج المحلي الإجمالي بمبلغ يقدّر ب 270$ مليار.
تمتاز اتلانتا باقتصادها المتنوّع، مع القطاعات المهيمنة بما في ذلك الخدمات اللوجستية، والخدمات المهنية والتجارية،وسائل الإعلام، وتكنولوجيا المعلومات.

ثقافة
تضم اتلانتا ثقافات متعددة وذلك لأعداد المهاجرين الكبيرة، بالإضافة إلى العديد من المهاجرين الجدد إلى الولايات المتحدة الذين جعلوا من منطقة العاصمة وطنهم، وإنشاء اتلانتا كمركز ثقافي واقتصادي لمنطقة العاصمة على نحو متزايد متعددة الثقافات .
الثقافة التقليدية في الجنوب هي جزء من النسيج الثقافي لأتلانتا هذا المزيج الثقافي الفريد يكشف عن نفسه في حي الفنون في وسط المدينة،وجيوب متعددة الأعراق وجدت على طول الطريق السريع (بوفورد).

اقتصاد
وتشمل عددا كبيرا من الشركات والتي تمثل الاقتصاد في أتلانتا، والتي تخدم كمقر إقليمي، وطني أو عالمي للعديد من الشركات.
أتلانتا يضم ثالث أكبر تجمع في البلاد من شركات فورتشن 500، والمدينة هي المقر العالمي للشركات مثل شركة كوكا كولا، وهوم ديبوت، خطوط دلتا الجوية، AT & T .
ويستضيف منطقة مكاتب حول 1250 من الشركات المتعددة الجنسيات.
اعتبارا من عام 2010، ما يقرب من 43٪ من البالغين في مدينة أتلانتا يحملون شهادات جامعية، مقارنة ب 27٪ في الأمة ككل.
في أغسطس 2013، ظهرت أتلانتا على قائمة مجلة فوربس لأفضل الأماكن للأعمال والمهن.

الحكومة والسياسة في اتلانتا
ويخضع أتلانتا من قبل رئيس البلدية ومجلس مدينة أتلانتا, ويتكون مجلس المدينة من 15 ممثلا واحد من كل 12 منطقة في المدينة وثلاثة مناصب كبيرة.
رئيس بلدية أتلانتا هو قاسم ريد، رئيس ديمقراطي على ورقة اقتراع غير حزبي ومدة ولايته الأولى في ال مكتب انتهت في نهاية عام 2013.
انتخب ريد لولاية ثانية في 5 نوفمبر 2013.
في عام 2001، أصبحت شيرلي فرانكلين أول امرأة تنتخب عمدة أتلانتا، وأول امرأة أمريكية من أصل إفريقي للعمل رئيسا لبلدية المدينة الجنوبية الرئيسية.

The Trumpet Awards, 2016

HRH Princess Basmah in New York
On 18th January 2016, HRH Princess Basmah bint Saud started her US trip in New York, where she attended the launch of, “Education and Transitional Justice: Opportunities and Challenges for Peacebuilding”, a research report examining the synergies between transitional justice and education in responding to past human rights violations, based on evidence from 16 countries. The event was held on the 21st January 2016 at UNICEF Headquarters.
The panel consisted of Rima Salah, Former Deputy Executive Director, UNICEF & Chair of the Early Childhood Peace Consortium; David Tolbert, President, ICTJ; Saudamini Siegrist, Senior Advisor for Child Protection in Emergencies, UNICEF; Roger Duthie, Senior Associate, Research Unit, ICTJ; and Henk‐Jan Brinkman, Chief of Policy, Planning and Application, UN PBSO.

The Trumpet Awards, 2016
12556008_460013527537554_277619574_n
HRH Princess Basmah bint Saud travelled with HRH son Mr Ahmad Al-Sharif to Atlanta on the 21st of January to be awarded as an Honoree of the Trumpet Awards. HRH Princess Basmah Bint Saud was nominated for this award due to her commitment to humanitarian causes.
HRH was chosen for this prestigious award by a committee of accomplished citizens comprising the Awards Selection Committee who selected HRH as a worthy candidate embracing all of her myriad of efforts to make the world a better place.
The Awards Selection committee noted:
“…her zeal and countless efforts are impressive as she has devoted endless time to care for the concerns of others.
Despite the fact that her background differs so vastly from so many whose lives are in peril, it is extremely admirable that her concern for “the least of them” is so impactful.
Her diligence in trying to make the world a better place qualifies her immensely as an Honoree for the Trumpet Awards. Her mission mirrors that of the Trumpet Awards
The Trumpet Awards Foundation is extremely delighted to honor this great woman!”
Trumpt-Award-2016-2 
The 24th Annual Trumpet Awards took place on January 23rd, 2015. The Trumpet Awards acknowledges the accomplishments of men and women who have significantly contributed to enhancing the quality of life for all…individuals and/or groups who augment the richness of this great global society by partnering with the cause of justice and equality of all.
Other 2016 honourees included: Alicia Boler-Davis Executive Vice President/COO, General Motors, Alexis M. Herman, Former Secretary of Labor/Chair & CEO New Ventures, Dr. Curtis L. Ivery Chancellor, Wayne County Community, Will Packer, Producer, George Wallace, Comedian and a number of successful congresswomen.
The Trumpet Awards will be aired on television in Los Angeles on Friday 29th January, 9pm on KMEX dt 2, Bounce TV, Channel 34.3, a Univision television station, on KMEX dt 2, Sunday 31st January at 11am and on Verizon Fios channel 476 at the same times and days as other channels. In Atlanta, it will be aired on Friday 29th January at 9pm on WATL dt 2 Bounce TV, Channel 36.2, a Gannett owned station on Charter 188 and Comcast 244 cable systems. It will also be aired in Atlanta on WATL dt 2, Sunday 31st January at 11am and Sunday 21st February at 1pm on WSB (ABC) on channel 2, a Cox owned station.  

Atlanta
During her time in Atlanta from January 21st to 25th, HRH Princess Basmah bint Saud participated in numerous other activities such as visiting the International Civil Rights Walk of Fame, Martin Luther King, Jr. National Historic Site, and a breakfast with US Congresswomen at the Center for Civil and Human Rights.


The International Civil Rights Walk of Fame
On Friday, 22nd HRH visited the International Civil Rights Walk of Fame. The International Civil Rights Walk of Fame honours some of the activists involved in the 1950s and 1960s Civil Rights Movement and others involved in civil rights activities. It was created in 2004 and is located at the Martin Luther King, Jr. National Historic Site in Atlanta. It consists of a walkable promenade that showcases actual footstep impressions of those honoured, marked in granite and bronze. According to the National Park Service, which runs the historic site, the Walk of Fame was created “to give recognition to those courageous soldiers of justice who sacrificed and struggled to make equality a reality for all.” Another motivation was to enhance the historic value of the area, enrich its cultural heritage, and make the site a better tourist attraction.
The Walk of Fame is the brainchild of Xernona Clayton, founder and executive producer of the Trumpet Awards and a civil rights figure in her own right. Clayton said, “This is a lasting memorial to those whose contributions were testaments to the fact that human progress is neither automatic nor inevitable. This historic site will serve as a symbol of pride and a beacon of hope for all future generations. We are looking forward to building a monument to the civil struggle that depicts every step taken toward the goal of justice and the tireless exertions and passionate concern of these dedicated individuals

Martin Luther King, Jr. National Historic Site
HRH Princess Basmah also visited the Martin Luther King, Jr. National Historic Sites. This included the original Ebenezer Baptist Church, the church where King was baptized and both his father Martin Luther King, Sr., and he were pastors. HRH also visited King’s memorial tomb, which was dedicated to him in 1977. His remains were moved to the tomb, on a plaza between the center and the church. Martin Luther King, Jr.’s gravesite and a reflecting pool are located next to Freedom Hall.
These places, critical to the interpretation of the life of Martin Luther King, Jr., and his legacy as a leader of the American Civil Rights Movement, were included in the National Historic Site when it was established on October 10, 1980.

US Congresswomen Breakfast
On 23rd January, 2016, HRH Princess Basmah bint Saud attended a US Congresswomen Breakfast at the National Center for Civil and Human Rights Museum.
The breakfast was attended also by the congresswomen honoured at the Trumpet Awards, including Congresswoman Alma S. Adams North Carolina -12; Congresswoman Karen Bass California – 37; Congresswoman Joyce Beatty Ohio – 03; Congresswoman Corrine Brown Florida – 05; Congresswoman Yvette D. Clarke New York – 09; Congresswoman Donna F. Edwards Maryland – 04; Congresswoman Marcia L. Fudge Ohio – 11; Congresswoman Sheila Jackson Lee Texas – 18; Congresswoman Eddie Bernice Johnson Texas – 30; Congresswoman Robin L. Kelly Illinois – 02; Congresswoman Brenda L. Lawrence Michigan – 14; Congresswoman Barbara Lee California – 13; Congresswoman Mia B. Love Utah – 04; Congresswoman Gwen Moore Wisconsin – 04; Congresswoman Eleanor Holmes Norton District of Columbia -00; Congresswoman Stacey E. Plaskett Virgin Islands – 00; Congresswoman Terri A. Sewell Alabama – 07; Congresswoman Maxine Waters California – 43; Congresswoman Bonnie Watson Coleman New Jersey – 12; Congresswoman Frederica S. Wilson Florida – 24.
The Center for Civil and Human Rights in downtown Atlanta is an engaging cultural attraction that connects the American Civil Rights Movement to today’s Global Human Rights Movements. The purpose is to create a safe space for visitors to explore the fundamental rights of all human beings so that they leave inspired and empowered to join the ongoing dialogue about human rights in their communities.
The Center was first imagined by civil rights legends Evelyn Lowery and former United Nations Ambassador Andrew Young and was launched by former Mayor Shirley Franklin. The effort gained broad-based corporate and community support to become one of the few places in the world educating visitors on the bridge between the American Civil Rights Movement and contemporary Human Rights Movements around the world.
Established in 2007, the Center’s ground-breaking 43,000-square-foot facility is located on Pemberton Place, adjacent to the World of Coca-Cola and the Georgia Aquarium, on land donated by the Coca-Cola Company.

About Atlanta
Atlanta is the capital of and the most populous city in the U.S. state of Georgia
Estimated 2013 population of 447,841.
Cultural and economic center of the Atlanta metropolitan area, home to 5,522,942 people and the ninth largest metropolitan area in the United States.
Atlanta is the county seat of Fulton County, and a small portion of the city extends eastward into DeKalb County.
Established in 1837 at the intersection of two railroad lines
The city rose from the ashes of the Civil War to become a national center of commerce.
In the decades following the Civil Rights Movement, Atlanta attained international prominence.
Atlanta is the primary transportation hub of the Southeastern United States, via highway, railroad, and air, with Hartsfield–Jackson Atlanta International Airport being the world’s busiest airport since 1998.
Atlanta is considered an “alpha-” or “world city”, ranking 36th among world cities and 8th in the nation with a gross domestic product of $270 billion.
Atlanta’s economy is considered diverse, with dominant sectors including logistics, professional and business services, media operations, and information technology.
Atlanta is marked by rolling hills and dense tree coverage.
Revitalization of Atlanta’s neighbourhoods, initially spurred by the 1996 Olympics, has intensified in the 21st century, altering the city’s demographics, politics, and culture.

Culture
Atlanta, while located in the South, has a culture that is no longer strictly Southern. This is due to a large population of migrants from other parts of the U.S., in addition to many recent immigrants to the U.S. who have made the metropolitan area their home, establishing Atlanta as the cultural and economic hub of an increasingly multi-cultural metropolitan area.
Although traditional Southern culture is part of Atlanta’s cultural fabric, it is mostly the backdrop to one of the nation’s most cosmopolitan cities.
This unique cultural combination reveals itself in the arts district of Midtown, the quirky neighbourhoods on the city’s eastside, and the multi-ethnic enclaves found along Buford Highway.

Economy
Encompassing $304 billion, the Atlanta metropolitan area is the eighth-largest economy in the country and 17th-largest in the world.
Corporate operations comprise a large portion of the Atlanta’s economy, with the city serving as the regional, national, or global headquarters for many corporations.
Atlanta contains the country’s third largest concentration of Fortune 500 companies, and the city is the global headquarters of corporations such as The Coca-Cola Company, The Home Depot, Delta Air Lines, AT&T Mobility, Chick-fil-A, UPS, and Newell-Rubbermaid.
Over 75 percent of Fortune 1000 companies conduct business operations in the Atlanta metropolitan area, and the region hosts offices of about 1,250 multinational corporations.
Many corporations are drawn to Atlanta on account of the city’s educated workforce; as of 2010, nearly 43% of adults in the city of Atlanta have college degrees, compared to 27% in the nation as a whole.
In August 2013, Atlanta appeared on Forbes magazine’s list of the Best Places for Business and Careers.

Government and politics
Atlanta is governed by a mayor and the Atlanta City Council.
The city council consists of 15 representatives—one from each of the city’s 12 districts and three at-large positions.
The mayor may veto a bill passed by the council, but the council can override the veto with a two-thirds majority.
The mayor of Atlanta is Kasim Reed, a Democrat elected on a nonpartisan ballot whose first term in office expired at the end of 2013.
Reed was elected to a second term on November 5, 2013.
In 2001, Shirley Franklin became the first woman to be elected Mayor of Atlanta, and the first African-American woman to serve as mayor of a major southern city.

السبت، 30 يناير، 2016

تعزية لشهداء محافظة الأحساء



( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )

ببالغ الأسى و الحزن أنعي الشهداء ممن قضوا نحبهم نتيجة التفجير الأرهابي  يوم أمس الجمعة /١٩/ ربيع الآخر١٤٣٧ الـموافــق ٢٩يناير/ كانون الثاني ٢٠١٦
وادعوا  الله أن يشفي الجرحى .
اتقدم بالعزاء والمواساة  للشعب السعودي ولمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده  , وولي ولي عهده بهذه الفاجعة التي اصابة اهلنا وأخواننا في مسجد الإمام الرضا، في حي محاسن بمحافظة الأحساء.
سائلةَ المولى عز وجل أن يلهم أهلهم الصبر والسلوان,
ويتغمدهم بواسع رحمته  ويسكنهم فسيح جناته, وينعم عليهم بعفوه ورضوانه.
كما أن صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود تدين بشدة هذا العمل الأرهابي الذي استهدف محافظة الأحساء , وتدعو الجميع الى التمسك باللحمة الوطنية والأمن الوطني والوعي  الفكري ,في هذه المرحلة وعدم التفرقة "فالوطن أمة بإختلاف طوائفها "وهي دعوة جماعية ودون استثناء ان نتحد ونتعاون لدحر جميع المخططات التي تحاك ضد المملكة العربية السعودية ,وأن كل من يتامر على الوطن نقول له: من يريد بِنَا والمسلمون والمؤمنون بسوء: "حسبنا الله ونعم الوكيل"
ونستذكر من اقوال الامير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله تعالى:
نحن مستهدفون في العقيدة ، والوطن ، لذلك دافعوا عن دينكم ، ووطنكم ، وأبنائكم و عن الأجيال القادمة !
فمن هم قبلنا سلمونا الأمانة سليمة ، ويجب أن نسلمها للأجيال القادمة ، ولا نتركهم للأهواء رحمه الله والمسلمون أجمعين.
"إنا لله و أنا إليه راجعون"
بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود




الأحد، 24 يناير، 2016

أكَّدت أنَّ جميع أبناء وبنات الوطن يجددون ولاءهم ومبايعتهم لقائدهم بسمة بنت سعود لـ "سبق": عهد الملك سلمان "العزم والحزم"

أكَّدت أنَّ جميع أبناء وبنات الوطن يجددون ولاءهم ومبايعتهم لقائدهم
بسمة بنت سعود لـ "سبق": عهد الملك سلمان "العزم والحزم"
صحيفة“سبق الإلكترونية” الأحد /١٤/ ربيع الآخر١٤٣٧ الـموافــق ٢٤يناير/ كانون الثاني ٢٠١٦
عبدالعزيز السلمي - جدة
أكدت الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود أنَّ المملكة وطنا ومواطنين عاشت  ذكرى مجيدة غالية على قلوبنا جميعًا، ذكرى تبعث في نفوسنا البهجة والفرح، إنَّها ذكرى مرور عام  على مبايعة وتولي الملك "الرشيد" سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية .
وأشارت في تصريح لـ"سبق" إلى أنَّ جميع أبناء وبنات هذا الوطن يجددون  ولاءهم ومبايعتهم لقائدهم الملك سلمان بن عبدالعزيز، مؤكدين انتماءهم لهذا الوطن ولمسيرته، وإنجازاته الحضارية، ومواصلة العمل على طريق تحقيق المزيد من الإنجازات خلف القيادة الرشيدة  للوطن التي جعلت من المواطن والإنسان العنوان الأبرز لكل إنجاز، والغاية الأهم لكل فعل تنموي حاضرًا ومستقبلاً.
وأضافت أنَّ العام الأول كان عام الإنجازات بامتياز، عام  كان عنوانه الأبرز "العزم والحزم"  على كافة الصعد المحلية والإقليمية، حزم في المواقف، وحسم في اتخاذ القرارات التي  حفظت البلاد من كل الأخطار خارجيًا وداخليًا، وبسط للأمن، مع المحافظة  على رغد العيش  وتحسين المستوى الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، ودعم غير محدود للأعمال الإنسانية والإغاثية ومساعدة المنكوبين في كلِّ مكان.
وختمت حديثها قائلة: "إننا نجدد جميعًا البيعة والحب والولاء لقيادتنا الرشيدة، وكلنا شعور بالفخر والاعتزاز بولاة أمرنا، سائلة الله تعالى أن يمن على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بالصحة والعافية، وأن يحفظه ذخرًا لهذا الوطن وأبنائه وبناته وللإسلام والمسلمين ناصرًا ومعينًا، وأن يجنب بلادنا كيد الحاقدين ويديم عليها نعمة الأمن والرخاء".



الجمعة، 15 يناير، 2016

السنة الميلادية ...للمملكة العربية السعودية

السنة الميلادية ...للمملكة العربية السعودية
الجمعة/ ٥/ ربيع الآخر١٤٣٧ الـموافــق  ١٥يناير/ كانون الثاني ٢٠١٦
بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*
©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة
كتبت اليوم المقال بعد توقف دام أربعة أشهر,ولم أستطيع أن أدع ذكرى هذه المناسبه أن تمر مرور الكرام من غير أن اوثقها على الورق وفي اروقة التاريخ .
ما عبرت عنه من سنه ميلادية ليس بمعناها العادي التقويمي ,ولكن بالفعل هي سنة كتب فيها ميلاد جديد للدولة السعودية الجديدة في عهد  الملك سلمان بن عبد العزيز الرشيد – حفظه الله –
في ذكرى البيعة لم أستطع أن الا ان انساق وراء اغراء قلمي للكتابه عن هذه السنه المميزة المتميزة بكل المقاييس الزمنية,الجيوسياسية,الأقتصادية, والأجتماعية.
منذ اليوم الأول من بيعة هذا الملك الذي عرف منذ صغره بالمتألق المتميز,المفكر,الجامع,الرصين,العادل,وبهذا لم استغرب القرارات الفورية التي أعطت مؤشراً على ميلاد دولة معاصرة جديدة مواكبة للقرن الواحد والعشرون,والذي انتظرناها بتاريخ الصبر بعد مرور ستة عشر سنة على دخولنا الى هذا العالم المعاصر بكل تقنياته ,وشجونه ,وحروبه ومعطياته,ومفاجائته الثورية,منها العلمية,منها الأجتماعية,ومنها السياسيه.
قرن انقلبت فيه كل المعايير السابقة في القرون الماضيه ,من جميع الاقطاب الاربعة,والعناصر الطبيعية الرباعية والمعادلة العالمية.
فكان تولي الرشيد ومن ثم مبايعة المحمدين,كأول أحفاد المؤسس لولاية العهد ومن ثم ولاية وولاية العهد بسلاسة وحرفيه يشكر عليها كل القائمين عليها من قادة وشعب .
سنة ميلاديه للملكة العربية السعودية ,مليئة بالتحديات والمعطيات ,واكتشافات,ومصالحات,واصلاحات,ومحاربه فعلية للفساد بعد طول انتظار لتفعيل قرارات اوشكنا ان نسئم من انتظار تفعيلها .
فجاء الرشيد وفعٌل  ما كان ثابتاً نائماً مطمئناً,ليوقظ كل من كان مدثراً بغطاء وعبائه,ودثار العادة الثابته من قرارات لم تفعل بل باتت في الأدراج عقوداً .
نجدد ونبايع الرشيد والمحمدين للسنه الأولى الميلادية للمملكة  العربية السعودية,بكل افتخار واعجاب وتشجيع على الأستمرارية السلسة لاعادة التوازن للجميع  ووطن بحزم وثقه وعدل واقدام .
اعادت المملكة  العربية السعودية على الخارطة الدولية السياسيه كقائدة ومنطقة الأغاثة المحلية والعالمية بقرارات تاريخية اعادت الذكريات والبدايات لهذا الوطن المعطاء, الذي وحد مؤسسها شبه جزيرة وقارة.
واليوم نجدد البيعه لملك اعاد الوحدة والهوية, للمملكة العربية السعودية على الخارطة العالمية والمحلية,بجدارة وقرارات دخلت التاريخ المعاصر,كما دخل الجد المؤسس عبد العزيز- طيب الله ثراه – في القرن العشرون وأسس مملكة جمع بها ووحد شبه جزيرة.
اليوم نرى اعادة للتاريخ في عهد سلمان الرشيد
الذي رسم طريق جديد
للمحمدين
ووطن الحرمين الشريفين
وموقعاً عالمياً نحت في جدران الذاكرة مستقبلاً للأجيال الحاضره ,ومستقبلاً ومساراً للأتيه.
فبكل صدق وشفافيه اكد اليوم  انه رشيد الأمة ومصير وطن وقائد سفينة النجاح التي اجتازت محيطات التحديات بفضل الله ثم رشد وحنكة الرشيد.
*كاتبة سعودية
You tube:  http://goo.gl/e8tpD 
https://www.facebook.com/princessbasmahfunpage?ref=hl
PrincessBasmah @
خاص بموقع سمو الأميرة بسمة
نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر تحت طائلة الملاحقة القانونية



ذكرى بيعة ملك الحزم

الخميس، 14 يناير، 2016

الاميرة بسمة بنت سعود شهدت احتفالية " تحت بيرق سيدي " مساء أمس بجدة



الاميرة بسمة  بنت سعود  شهدت احتفالية " تحت بيرق سيدي " مساء أمس بجدة 
الأربعاء /٣/ ربيع الآخر١٤٣٧ الـموافــق ١٣يناير/ كانون الثاني ٢٠١٦
خاص – المكتب الأعلامي
القت صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمة بنت سعود  بن عبدالعزيز آل سعود
مساء أمس الأربعاء /٣/ ربيع الآخر١٤٣٧ الـموافــق ١٣يناير/ كانون الثاني ٢٠١٦ كلمة  في  فعاليات مهرجان "  تحت بيرق سيدي  " كلمة اشادت بها بانجازات  الملك الرشيد  ،   ملك  الفكر والعدل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله وأمده بعونه وتوفيقه -
الذي اقيم  بقاعة القصر  بفندق جدة هيلتون  وذلك بمناسبة الذكرى السنوية  لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان  بن عبدالله العزيز آل سعود - حفظه الله -  بحضور جمع غفير من أصحاب السمو الملكي الامراء والاميرات واعيان المجتمع والمثقفين والمفكرين  والفنانين والإعلاميين  والاعلاميات  .
وتجولت سمو الاميرة بسمة في ارجاء المعرض التشكيلي والفوتوغرافي الذي يحكي بالصورة والرسم مسيرة عام من إنجازات الملك سلمان الذي شارك فيه عدد كبير من الفنانين التشكيليين من داخل المملكة وخارجها  .
و حضرت سموها الحفل الخطابي والمسرحي الذي أحتوى العديد من الفقرات المسرحية والقصائد الشعرية  واوبريت خاص بالمناسبة أداء الفنان عبدالله رشاد  إضافةً الى العرض مرئي عن ذكرى البيعة وانجازات الملك سلمان ،  بنهاية الحفل كرمت سموها المشاركات في المعرض واللجان المنظمة والجهات الراعية له  .
الجدير بالذكر أن فعاليات المهرجان «تحت بيرق سيدي» بجدة تقام للعام التاسع  على التوالي ، بمناسبة ذكرى البيعة ، وقد حظيت في السنوات الماضية باهتمام كبير من الجمهور، وقُدمت خلالها العديد من الفعاليات الوطنية المتنوعة ما بين الثقافية والأدبية والفنية والتراثية.
المكتب الإعلامي
نص كلمة سمو الأميرة في احتفالية ( تحت بيرق سيدي ):
الأربعاء /٣/ ربيع الآخر١٤٣٧ الـموافــق ١٣يناير/ كانون الثاني ٢٠١٦
كلمة سمو الاميرة بسمة بنت سعود في احتفالية ( تحت بيرق سيدي )
صاحب السمو الملكي الامير فهد بن نايف بن سعود  بن عبدالعزيز ال سعود
اصحاب السمو الملكي الامراء... اصحاب السعادة  .. السيدات والسادة
ايها الحضور الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  ....
 تمثل هذه المناسبة  الغالية  ذكرى عزيزة وغالية في حياتنا جميعا وطنا ومواطنين ، ذكرى خالدة في قلوبنا  بما تثيره من مشاعر الفرحة والامتنان لهذا  الملك العادل المقدام،ولهذا العهد الزاهر  المبارك  بقيادة الرشيد وولي عهده وولي ولي العهد "المحمدين" كما اسميتهم أنا شخصيا.
هذه الذكرى التي تجعلنا نقف  لنستذكر بعضا من انجازات  الملك الرشيد، ملك الفكر والعدل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وأمده بعونه وتوفيقه .
إن من يتأمل مسيرة عهد خادم الحرمين الشريفين خلال العام المنصرم  الذي يمثل بداية عهده الميمون ايده الله ، ان المراقب ليشاهد  بجلاء اتسام مواقفه وقراراته بالأصالة  والقوة  والصواب وبعد النظر،وتحري الحكمة والتوازن والعدالة،مع الحفاظ على الثوابت الدينية والوطنية الراسخة .
فخادم الحرمين الشريفين  الرشيد  يتمتع بصفات ومهارات قيادية،من أبرزها ما وهبه  الله تعالى  من قدرة  وإقدام على اتخاذ القرارات الحاسمة  الصارمة  التي جنبت البلاد والعباد مخاطر كثيرة ،وحافظت قرارته الشجاعة والحكيمة  على أمن واستقرار هذه البلاد  ومواطنيها والمقيمين فيها،ليشهد العالم قاطبة  بحنكة هذا القائد الرشيد  في إدارة الأزمات،وما يتمتع به من  ادراك  عميق بالواقع الإقليمي العربي والإسلامي والدولي.
كل ذلك ..  يضاف اليه رصيد  من الإنجازات التنموية  والمواقف الأصيلة والقرارات الحكيمة ذات البعد الإنساني والمؤثرة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية عن طريق تبني القضايا العادلة والدفاع عن مبادئ السلام وحقوق الإنسان،ومكافحة الإرهاب والجريمة والفساد،فضلا عن  توجه خارجي جديد  يقوم على تعزيز السلام العالمي وتحقيق التعاون الدولي والإسهام في دعم الشعوب النامية والنهوض بها ودعم العمل الخيري العالمي  ومد ايادي الخير الى بقاع جغرافية لم يكن بالإمكان تصور أن يكون لنا بداية تاريخية وعلاقات متينة معها الا ان ذلك تحقق بقرارات تاريخية  وبدايات جديدة .
وهنا اود أن اعبر عن عظيم شكري وامتناني لمقام  والدي خادم الحرمين الشريفين على مكرمته النبيلة تجاه نساء المملكة العربية السعودية  وتوجيهه الكريم لدارة الملك عبدالعزيز بانشاء مركز يُخصص لدراسات المرأة السعودية تحت اسم   مركز سارة  السديري الثقافي  برعاية واشراف مباشر من صاحبة السمو الملكي الاميرة حصة بنت سلمان،هذا المركز الذي  يليق بالمرأة السعودية  ويعطيها مكانتها المستحقة،ويليق بمكانة المملكة  في هذا المجال على الخريطة العالمية،وسيسهم في احتضان الباحثة السعودية وغيرها من الباحثات ، وخدمتهن وتقديم كل العون لتسهيل عملهن في كل ما من شأنه خدمة واقع المرأة والطفل والأسرة في بلادنا،في شتى الميادين  الثقافية والاجتماعية و الحقوقية، وأرشفة تاريخ نسائنا العريق .
إنه سلمان العز  والشجاعة و الاقدام،سلمان الوالد والعم والمليك  الذي  يحق لنا بين كل شعوب العالم ودوله أن نفخر ونفاخر به ويحق لنا أن نهنئ انفسنا  وكل من أحب هذا الوطن  وأهله  بهذه الذكرى الغالية  ..
ايها الحفل الكريم  ..  أقدم شكري وتقديري
لصاحب السمو الملكي الامير فهد بن مقرن بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للمهرجان 
راعي  الحفل الذي اعطى اهتمامه ودعمه لاقامة هذا الحفل ، كما اشكر صاحب السمو الملكي الامير فهد بن نايف بن سعود لحضوره وتشريفه  الحفل نيابة عن صاحب السمو الملكي الامير فهد بن مقرن بن عبدالعزيز،كما اشكر كل الجهات والافراد التي اعدت ونظمت هذه الاحتفالية الرائعة،وشكرا  لجميع الحضور من السيدات والسادة..
اللهم احفظ بلادنا .. وقادتنا .. وادم علينا وحدتنا وتلاحمنا وتكاتفنا في ظل خادم الحرمين الشريفين  رشيد الوطن  وسمو ولي عهده الامين وسمو ولي ولي العهد.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته