الجمعة، 3 فبراير، 2017

الأميرة بسمة بنت سعود: عندما تقرر المرأة السعودية قيادة السيارة فستفعل ذلك


الخميس، ٢ فبراير/ شباط ٢٠١٧/ صحيفة "الرياض بوست الألكترونية"
من جدة نعيم مسعود 
أكدت الأميرة بسمة بنت سعود في حوار مع صحيفة إسبانية أنه بالإمكان تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في السعودية وهو الهدف العالمي الذي تسعى كل الدول لتحقيقه مشيرة بأن المرأة السعودية بإمكانها قيادة السيارة إذا أرادت ذلك.  
صحيفة ABC  الاسبانية أوردت في هذا السياق حوار مع الاميرة بسمة بنت سعود  أكدت فيه بأن الأميرة أوضحت في إجابتها حول أوجه الاختلاف بين الملك الاسباني فيليب الثاني  ووالده خوان كارلوس إلى أنه من المثير للاهتمام رؤية ملك شاب  على غرار الملك فيليب الثاني  على عرش أحد الدول القوية  كما من يمكن ملاحظة حيويته ونشاطه من خلال تحركاته الدبلوماسية وخطاباته مضيفة بأن ذات الامر ينطبق على السعودية التي تعطي أهمية كبيرة للشباب كجزء من خطتها نحو التغيير.
وتستدل الاميرة بسمة على ذلك ببروز أسماء شابة في الحكم في السعودية منذ تولي الملك سلمان العرش في المملكة حيث أعطى دورا بارزا ومهما لولي العهد  الامير محمد بن نايف (56 سنة) و خاصة لولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان (31 عاما)  مضيفة بأنه من الطبيعي للسعودية التي يمثل الشباب نسبة 70 في المئة من سكانها أن تعطي الفرصة لجيل شاب  لقيادة البلاد والتواصل  والتفاعل مع الشباب السعودي.
وفي ذات السياق أكدت الأميرة بسمة بأن مثل هذا التغيير الذي حصل في السعودية  من الصعب بأن يحدث في بلدان مجاورة لها مضيفة بأن الانتقادات التي مازالت  موجهة  للمملكة لن تثنيها عن السعي لمزيد من التغيير الذي لن يستسلم السعوديون إلا بتحقيقه.
وعن موقع المرأة السعودية في خطة التغيير السعودية أوضحت الاميرة بسمة بأنه لا يمكن تجاهل التقدم الكبير الذي أحرزته المرأة السعودية والحقوق الكبيرة التي إكتسبتها في السنوات الاخيرة مضيفة بأنها تمكنت عام 2015 من التصويت في الانتخابات كما أصبح تمثيلها  قويا  في مجلس الشورى السعودي.
وعن سؤال إمكانية تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في السعودية على غرار سويسرا وبريطانيا التي عاشت فيهما أكدت الاميرة بسمة بأن السعودية تهدف كعدد كبير من دول العالم إلى تحقيق هذا الهدف المنشود مشيرة إلى أن إحدى ال "كانتونات "  في سويسرا لم تمنح المرأة السويسرية  الحق في التصويت على القضايا المحلية حتى عام 1991 مضيفة بأن المراة السعودية متى أرادت أن تقود السيارة فبإمكانها ذلك بما أن التغيير ينبع من رغبة المجتمع في تحقيقه.  
و في أجابتها عن سؤال الصحيفة حول كيفية  المضي قدما في إحداث تغييرات إجتماعية في بلد تحكمه الشريعة أكدت الاميرة بسمة بنت سعود بأن التغيير يجب أن يكون متأصلا في أذهان السعوديين وبأن الأمهات السعوديات مطالبات  بتربية الأطفال على  احترام أكبر لحقوق المرأة  وتقاليد  وتراث وعادات المملكة .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق